بعنوان

جمعية الباقيات الصالحات وجمعية التغريد تكرما أبناء شهداء العدوان الأخير على غزة 2014

نظمت جمعية الباقيات الصالحات وجمعية التغريد للثقافة والتنمية احتفالاً جماهيرياً حاشداً احتفاءً بأبناء شهداء العدوان الأخير على قطاع غزة، وذلك اليوم السبت الموافق 15-11-2014م على أرض منتجع الدولفين بمدينة غزة، وذلك برعاية كريمة من لجنة امداد الإمام الخميني في إيران. 
الحفل الذي تنوعت فقراته تم افتتاحه بتلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء والسلام الوطني الفلسطيني، فيما أشادت عرافة الحفل بالشهداء ودورهم الريادي في صنع تاريخ الأمة ومستقبلها ومواجهة الاستكبار العالمي.

وفي كلمة لأبناء الشهداء ألقاها نجل الشهيد محمد قنديل قال:" نحمد الله أن اختصنا بأن نكون في الجمع المبارك لعوائل الشهداء وتوجه بالشكر الجزيل نيابة عن كافة عوائل الشهداء للجنة امداد الإمام الخميني التي رعت هذا المهرجان، وأكد أن الشهداء هم حقيقة انتصار الدم على السيف وهم دليل حيوية الأمة في مواجهتها لعدوها الغاشم و اختتم كلمته بضرورة الحفاظ على نهج الشهداء وحمل وصاياهم للأجيال القادمة كي لا تسقط الراية".

رئيس جمعية التغريد الأستاذ يحيى محمد في كلمة المؤسسات المشاركة توجه بالتحية للجنة امداد الإمام الخميني على دعمها المتواصل للمقاومة الفلسطينية و احتضان قضية شعبنا العادلة، كما أشاد بالشهداء وبدور المقاومة في الوقوف في وجه المخططات الاستكبارية لانهاك قوى الأمة الحية و اختتم كلمته بالتأكيد على الوحدة الوطنية لاستعادة الحقوق المسلوبة.

وتضمن الحفل فقرات شعرية وإنشادية عن القدس فيما كان الأوبريت الفني يعرض قضية الأسرى العادلة مجسداً واقع المعاناة المريرة لأولئك الأبطال، كما تخلله فقرات ترفيهية لأبناء الشهداء لرسم البسمة على شفاههم. 

واختتم الحفل فعالياته بتكريم أبناء شهداء العدوان الصهيوني على غزة و توزيع هدية مالية مقدمة من لجنة امداد الإمام الخميني في إيران و تناول وجبة الغداء على شرف المناسبة. 

الجدير ذكره أن جمعية الباقيات الصالحات تنشط في المجال الاجتماعي الخدماتي وكان لها دور بارز في إغاثة المتضررين جراء العدوان الصهيوني على غزة في تموز 2014.

Top