جمعية "الباقيات الصالحات" توزع لحوم الأضاحي على الفقراء وبعض التنظيمات

نبـأ برس  

غزة أعلنت جمعية الباقيات الصالحات إحدى مؤسسات حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن" عن تنفيذ مشروع ذبح أضاحي العيد وتوزيعها على الفقراء بدعم من جمعية "إمداد الإمام الخميني" في إيران، كما أطلقت الجمعية على هذا المشروع اسم "حملة الشهيدين نزار عيسى و مصعب الخير السكافي" تكريماً ووفاءً لهذين الشهيدين المجاهدين. المشروع الذي شمل كل مناطق قطاع غزة، استمر طيلة أيام عيد الأضحى المبارك، حيث استفادت منه آلاف العائلات الفلسطينية الفقيرة والمحرومة وكذلك تم توزيع حصص اللحوم على العديد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات وبعض التنظيمات المجاهدة وذلك في إطار التنسيق وتعزيز التواصل مع كافة فئات المجتمع الفلسطيني وتأكيداً على دور الجمعية الرائد في تكريس قيم التكافل الاجتماعي. وأشرفت اللجان المختصة التابعة للجمعية على عملية الذبح وتغليف الحصص بشكل لائق وتولت لجان أخرى مهمة توزيع تلك الحصص وتوصيلها إلى بيوت المواطنين في جهد كبير تكلل بالنجاح والتوفيق من الله. وأعرب المواطنون عن شكرهم الجزيل للجمعية وطواقمها العاملة وجهدها المستمر في مساعدة المحتاجين، كما توجهوا بالشكر للجنة "إمداد الإمام الخميني" على وقوفها الدائم بجانب شعبنا على كافة الصعد وفي كل المراحل. من جانبه شكر مدير الجمعية "ابو عبد الله" لجنة "إمداد الإمام الخميني" والجمهورية الإسلامية في إيران على انحيازها الدائم والمطلق للمستضعفين ووقوفها الكريم مع القضية الفلسطينية العادلة في مواجهة غطرسة العدو الصهيوني. وأشار الى أن هذا الدعم يأتي في إطار تعزيز صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، كما توجه بالتحية لطواقم ولجان الجمعية التي أشرفت على الحملة قائلاً: "من النِّعم الإلهيَّة الكبرى أن يوفَّق الإنسان للقيام بخدمة أو معروف تجاه النّاس لما فيه من الأجر والثواب وعلوّ المنزلة عند الله.. نحن نعتبر العمل الاجتماعي والإغاثي جهاداً لا يقل عن دور المجاهد في ميدان المعركة ونحن نكرس في كوادرنا أن خدمة الناس وقضاء حوائجهم من أفضل الأعمال والعبادات وأسأل الله أن يجري الخير على أيدينا للناس جميعاً فنحن نعتبر أنفسنا خدماً عند أمتنا وشعبنا الصابرين. يذكر أن جمعية الباقيات الصالحات تنشط في المجال الاجتماعي عبر عدة مشاريع على فترات متقاربة حيث نفذت مشروع الأضاحي عبر السنوات الماضية، كما نفَّذت حملة "نصرة المستضعفين" أثناء الحرب المسعورة على قطاع غزة 2014 م شملت توزيع السلة الغذائية والمساعدات النقدية والعينية لإغاثة المتضررين والنازحين جراء العدوان الصهيوني.
 

للمزيد على نبأ برس .. اضغط هنا

Top