جمعية الباقيات الصالحات تنفذ حملة الشهيدين نزار عيسى و مصعب الخير السكافي

رام الله - دنيا الوطن
 نفَّذت جمعية الباقيات الصالحات إحدى مؤسسات حركة الصابرين نصراً لفلسطين " حِصْن " وبدعم سخي من جمعية إمداد الإمام الخميني في إيران مشروع ذبح أضاحي العيد، وأطلقت الجمعية على هذا المشروع اسم "حملة الشهيدين نزار عيسى و مصعب الخير السكافي" تكريماً ووفاءً لهذين الشهيدين المجاهدين . 

المشروع الذي شمل كل مناطق قطاع غزة ، استمر طيلة أيام عيد الأضحى المبارك ، حيث استفادت منه آلاف العائلات الفلسطينية الفقيرة و المحرومة و كذلك تم توزيع حصص اللحوم على العديد من مؤسسات المجتمع المدني و الجمعيات و بعض التنظيمات المجاهدة  و ذلك في إطار التنسيق و تعزيز التواصل مع كافة فئات المجتمع الفلسطيني و تأكيداً على دور الجمعية الرائد في تكريس قيم التكافل الاجتماعي .

و أشرفت اللجان المختصة التابعة للجمعية على عملية الذبح و تغليف الحصص بشكل لائق و تولت لجان أخرى مهمة توزيع تلك الحصص و توصيلها إلى بيوت المواطنين في جهد كبير تكلل بالنجاح و التوفيق من الله. و أعرب المواطنون عن شكرهم الجزيل للجمعية وطواقمها العاملة و جهدها المستمر في مساعدة المحتاجين ، كما توجهوا بالشكر للجنة إمداد الإمام الخميني على وقوفها الدائم بجانب شعبنا على كافة الصعد وفي كل المراحل . 

مدير الجمعية شكر لجنة إمداد الإمام الخميني و الجمهورية الإسلامية في إيران على انحيازها الدائم والمطلق للمستضعفين و وقوفها الكريم مع القضية الفلسطينية العادلة في مواجهة غطرسة العدو "الصهيوني" و أشار أن هذا الدعم يأتي في إطار تعزيز صمود الشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة ، كما توجه بالتحية لطواقم و لجان الجمعية التي أشرفت على الحملة قائلاً : " من النِّعم الإلهيَّة الكبرى أن يوفَّق الإنسان للقيام بخدمة أو معروف تجاه النّاس لما فيه من الأجر والثواب وعلوّ المنزلة عند الله. نحن نعتبر العمل الاجتماعي و الإغاثي جهاداً لا يقل عن دور المجاهد في ميدان المعركة و نحن نكرس في كوادرنا أن خدمة الناس و قضاء حوائجهم من أفضل الأعمال و العبادات و أسأل الله أن يجري الخير على أيدينا للناس جميعاً فنحن نعتبر أنفسنا خدماً عند أمتنا و شعبنا الصابر " . 

يذكر أن جمعية الباقيات الصالحات تنشط في المجال الاجتماعي عبر عدة مشاريع  على فترات متقاربة حيث نفذت مشروع الأضاحي عبر السنوات الماضية ، كما نفَّذت حملة " نصرة المستضعفين " أثناء الحرب المسعورة على قطاع غزة 2014 م شملت توزيع السلة الغذائية و المساعدات النقدية و العينية لإغاثة المتضررين و النازحين جراء العدوان "الصهيوني" .

المزيد على دنيا الوطن .. اضغط هنا

Top